نسخة تجريبية
جامعة جازان/أخبار بوابة جامعة جازان
جامعة جازان تعقد اللقاء الأكاديمي الأول للعام الحالي وتقترح الاستعانة بالطلبة في الإرشاد الأكاديمي
د.القحطاني: الجامعة تسعى إلى تحقيق مراكز عالمية متقدمة
جامعة جازان تعقد اللقاء الأكاديمي الأول للعام الحالي وتقترح الاستعانة بالطلبة في الإرشاد الأكاديمي
 
جامعة جازان: إدارة الإعلام
أكد معالي مدير جامعة جازان الأستاذ الدكتور مرعي بن حسين القحطاني أن الجامعة تسعى إلى تحقيق مراكز متقدمة محلياً وعالمياً في المجال الأكاديمي والبحثي، جاء ذلك خلال اللقاء الأكاديمي التشاوري للعام الجامعي 1438/1439هـ الذي عقدته وكالة الجامعة للشؤون الأكاديمية بحضور وكلاء الجامعة وعمداء وعميدات الكليات، تحت عنوان "الحالات الطلابية بين الكليات واللجنة الدائمة للشؤون الطلابية"، صباح أمس بقاعة فندق هوليدي جازان.
وشددّ الدكتور القحطاني على انعقاد مثل هذه اللقاءات التشاورية المستمرة التي من شأنها أن تثري العملية الأكاديمية التي قطعت فيها وكالة الجامعة للشؤون الأكاديمية شوطاً طويلاً في مجال الاهتمام الأكاديمي.
وشارك الدكتور القحطاني في النقاش الذي دار حول عدد من القضايا الأكاديمية التي تناولها اللقاء، حيث أوضح معاليه أهمية انعقاد مجالس الأقسام والكليات في مواعيد محددة وواضحة، وإعادة القيد للمنذرين أكاديمياً وأهمية العناية بتوحيد النماذج التي لابد أن تكون جديدة وشاملة، وتقديم مواعيد محددة للاعتذار بأثر رجعي، ووجود تنسيق قوي ومدعوم بين الكليات وعمادة القبول والتسجيل واللجان الأكاديمية.
وكان اللقاء قد انطلق بكلمة وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور سلطان بن حسن الحازمي الذي رحب بالحضور مستعرضاً أهداف اللقاء وتاريخ اللقاءات الأكاديمية التي عقدتها الوكالات خلال الأعوام السابقة وأبرز التحديات والصعوبات التي تواجه العمل الأكاديمي مستقبلاً والحلم الذي تود وكالة الجامعة الوصول إليه في المجال الأكاديمي.
وأدار مساعد وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور صالح بن محمد صالح اللقاء الذي اشتمل على ورقتين علميتين قدمت من خلالها مساعدة وكيل الجامعة للشؤون الأكاديمية لشطر الطالبات الأستاذة الدكتورة عائشة بنت حسن زكري ورقة بعنوان: "الحالات الطلابية بين الكليات واللجنة الدائمة للشؤون الطلابية"، وتطرقت من خلالها للحديث حول التعريف باللجنة الدائمة ومهامها وإجراءاتها مستعرضة بعض الاحصائيات عن الحالات الطلابية التي تعاملت معها اللجنة، ومبينة أسباب رفض اللجنة الدائمة للشؤون الطلابية لبعض الحالات، والإجراءات التي اتخذتها اللجنة الدائمة للشؤون الطلابية للتقليص من الحالات الاستثنائية، كما عرضت النتائج التي توصلت إليها بعد تحليل استمارة استطلاع رأس حول أسباب كثرة الحالات الطلابية.
وتوصلت الدكتورة زكري إلى عدد من التوصيات منها: وضع دليل للإرشاد الأكاديمي، وإعادة النظر في بعض القواعد التنفيذية لجامعة جازان، وتحديد مفهوم الحالة الاستثنائية، وتعزيز مفهوم احترام النظام، واعتماد تقويم أكاديمي خاص للطلبة به مواعيد جميع الحركات الأكاديمية بحيث يتوافق والتقويم الجامعي المعلن، والاستعانة بالطلبة في الإرشاد الأكاديمي (الطالب المرشد)، وإصدار دليل إجرائي للائحة الدراسية والاختبارات للمرحلة الجامعية خاص بالطلبة، وغيرها من التوصيات الأخرى.
من جانبه قدم عميد القبول والتسجيل بالجامعة الدكتور بركات بن حمود مكرمي من خلال ورقته التي كانت بعنوان: "الحالات الطلابية بين عمادة القبول والتسجيل واللجنة الدائمة للشؤون الطلابية" استعرض من خلال لائحة الدراسة والاختبار وأبرز الحالات الطلابية والجهات المسؤولة عنها، وذلك من خلال ربطها بالممارسات في الجامعة، كما بين من خلالها مسار الحالات الطلابية بين اللجنة الطلابية وعمادة القبول والتسجيل بالجامعة وأبرز الضوابط التي تسير العمل من خلالهما.
 
وفي ختام اللقاء فتح باب النقاش والحوار حول ما تم عرضه والذي جاء حول عدد من القضايا التي تطرقت إليها أوراق العرض ومناقشة أبرز الجوانب التي اشتملت عليها.


تاريخ الخبر :05/12/2017  آخر تعديل :05/12/2017 09:47 ص